سلسلة قوانين كسب المال – قانون التوقعات

قانون التوقعات يقوم على مبدأ أن كل ما تتوقعه بكل بثقة، إيجابيا كان أم سلبيا، سيتجلى في واقعك. التوقعات تتأثر بواسطة طريقة تفكيرك وحديثك عن كيف ستسير الأمور! حين تتوقع بثقة وباستمرار حدوث أشياء جيدة وإيجابية ستجدها تحدث في فعلا. أما إذا توقعت بقوة حدوث شيء سلبي لك، فتوقعك عادة لا يخيب.

الأشخاص الأثرياء يتوقعون كسبهم للمال بوفرة، الناجحون يتوقعون نجاحهم بقوة، الأبطال والمشاهير يتوقعون أهدافهم وأحلامهم بيقين. وتوقعاتك أنت أيضا بشكل كبير هي تحت سيطرتك وتحكمك التام، لذا توقع الأفضل لنفسك.

تخيل أنه لديك إمكانيات غير محدودة ويمكنك تحقيق أي شيء تضع تركز عليه بقوة. تخيل أن خيالك فقط من يضع حدودا لمستقبلك، فكل ما أنجزته إلى الآن ، هو مجرد جزء صغير جدا مقارنة بما أنت قادر حقا على تحقيقه. تخيل أن لحظاتك الأفضل تلوح في الأفق، وأن أفضل ما تستطيع فعله لم يأتي بعد وهو على وشك الحدوث.




تعليق : وفي هذا المقام نستحضر الحديث الشريف (أنا عند ظن عبدي بي…) الذي يعتبر من أحاديث الرجاء العظيمة التي تحث المسلم على حسن الظن بالله جل وعلا في جميع الأحوال، والمؤمن يجمع بين حسن الظن وحسن العمل.

موعدنا يتجدد مع القانون الرابع ، تذكير! كل قانون يحتاج لقراءة بتدبر وتمعن، ثم قناعة، ثم تنفيذ.

إذا فاتك الاطلاع على القانون الثاني، هذا رابط الموضوع : 

قانون الإيمان






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *