العمل الحر.. طريقك نحو تحقيق الاستقلال المالي

مما لاشك فيه أن التوجه نحو العمل الحر وتحقيق الاستقلال المالي يتزايد مع الأيام مدفوعًا بعجلة التكنولوجيا المتسارعة والتضخم المستمر في عالم الوظائف والمهارات حول العالم مما انعكس على رغبة الأفراد المتزايدة في العمل كمستقلين (فريلانسرز) لتحقيق الاستقلال المالي والوظيفي.

إن النزعة تجاه العمل الحر يرتبط بالعديد من المنافع التي تعود على المستقل وأهمها أنها تنطلق من رغبته في نيل حرية أكبر و تحقيق دخل مالي مستقل بحيث لا يتعارض مع تطوير واكتساب مهارات جديدة تزيد فرص عمله بعيدًا عن الروتين والقيود الوظيفية.

إن التفرغ التام للعمل كمستقل لايزال محط تساؤلات بين الكثيرين فيما يتعلق بنوعية المهارات التي يمكن أن تحقق الدخل المناسب والاستقلال المالي المرجو وإذا ما كان بالإمكان الاعتماد على العمل الحر كمصدر دخل أساسي أو مازال الوقت مبكرًا على ذلك حيث تتفاوت الآراء حول ذلك فالبعض مؤيد وآخرون مازالت لديهم بعض الشكوك.




هنا نناقش دور العمل الحر في تحقيق الاستقلال المالي، وإلى أي مدى يمكن الاعتماد على العمل الحر كمصدر دخل أساسي وبعض النصائح التي يمكن أن تساعد في تحقيق ذلك.

هل بإمكانك تحقيق الاستقلال المالي كمستقل؟

القدرة على التفرغ التام للعمل كمستقل يكون عادة مصحوبًا بهواجس القدرة على الإيفاء بالالتزامات المالية وتكاليف الحياة بشكل كريم. استطاع الكثيرون من المستقلين تحقيق استقلالهم المالي من خلال العمل الحر بينما مازال آخرون يبحثون في سبل تحقيق ذلك. هنا عدة نقاط يجب على المستقل أخذها بعين الاعتبار في بداية رحلته نحو تحقيق الاستقلال المالي:

الانتقال المدروس نحو العمل الحر

إذا ما قرر الفرد أن يعتمد على العمل الحر كمصدر دخل أساسي فإن الانتقال لهذه الخطوة يمكن أن يحدث بشكل تدريجي بالتزامن مع شغله منصبًا في عمل ما، فيبحث عن الأعمال بما يتناسب مع مستوى المهارة أو الخدمة التي يستطيع تقديمها بالشكل الذي يضمن جودة العمل ويمكّنه من بناء قاعدة عملاء جيدة وبنفس الوقت كسسب ثقتهم باستمرار.

من الناحية الأخرى، فإن الانتقال يمكن أن يحدث مباشرة إذا قرر الفرد ترك عمله الحالي والتفرغ للعمل كمستقل بشكل دائم، وهنا ننصح بأن يمتلك المستقل خطة مالية ومدخرات تكفيه في بداية فترة بحثه عن العمل والتواصل مع العملاء بحيث يتمكن من التفرغ لرحلة البحث عن عمل بشكل مريح وفعال. مبدئيًا، هذه المدة قد تتراوح بين 3 الى 6 شهور ولكنها ليست مدة ثابتة فهي تعتمد بشكل أساسي على قدرة المستقل على التسويق لنفسه بشكل محترف واختراق السوق بحيث يتمكن من القدرة على بناء قاعدة زبائن والحصول على الأعمال في أقصر وقت.

تعلم الصبر وامنح التجربة الوقت الكافي

إن عالم العمل الحر مليء بالفرص والمستقلين وعليه فإن غاية المستقل في تحقيق استقلاله المالي تتقاطع مع غايات الآخرين على منصات العمل الحر مما يجعل المنافسة أكبر لذلك فإن استعجال النتائج أو التخلي المبكر عن الفكرة لن يصل به الى غايته. قد تشكل البدايات تحديًا للمستقل يستلزم منه الصبر والسعي المستمر لأن بناء قاعدة من العملاء أو اسم له في السوق يحتاج بعضا من الوقت حتى تستقر الأمور ويدرك أبعاد السوق والموقع الذي يستطيع تحقيقه فيه.

إن بذل الجهد الكافي والعمل باستمرار في تطوير نفسك يعد عاملًا أساسيًا يخدم تجربتك كمستقل، فالجودة والالتزام هما معايير تقييمك في العمل الحر وفي نفس الوقت يتطلبان منك منح الوقت الكافي  للتعلم والتجربة. إن الكثير من المستقلين انتهت تجاربهم قبل أن تبدأ أو فشلوا في تحقيق استقلالهم المالي لأنهم استعجلوا النتائج ولم يمنحوا وجودهم على المنصات الوقت الكافي والجهد اللازم.



خطط لعملك الخاص المستقبلي

إن العمل الحر يعتبر خطوة أساسية في صقل مهارات المستقل والتسويق لها وبناء قاعدة من العملاء واسمًا موثوقا في عالم الأعمال الحر، وما يتفق عليه الجميع هو أن العمل الحر يكون مصحوبًا بفترات انتعاش وانحسار يمر بها المستقل في فترات سعيه نحو تحقيق الاستقلال المالي. لذلك، ينصح الكثيرون أن يمتلك المستقل خطة طويلة المدى تمكنه من الانتقال بنفسه تدريجيًا من كونه مجرد مستقل الى إدارة عمله الخاص. إذا كنت تسعى لتحقيق هذه الخطوة فننصحك بأن تصب تركيزك على مهارة أو تخصص واحد بحيث تصقله باستمرار فتستطيع أن تبني ملفًا قويًا مع الوقت وشبكة علاقات واسعة في مجالك يُجمِع فيها الجميع على قدراتك ويثقون بالعمل معك.

لا يمكن الجزم بقدرة الجميع على انشاء عملهم الخاص أو أنه ببساطة لا يتلاءم مع خططهم على المستوى العملي، لذلك يمكن القول أن البديل هنا هو أن يسعى المستقل باتجاه أن يحقق اسمًا موثوقًا ولامعًا في مجاله وينتقل بمستوى مهاراته من مبتديْ أو متوسط الى خبير أو مستشار وبذلك يمكن القول أنه يبني خطوات حقيقية في اتجاه تحقيق استقلاله المالي.

كيف تزيد دخلك كمستقل؟

عزز ملفك على منصة العمل الحر

توجد العديد من منصات العمل الحر في العالم العربي التي يمكنك الانضمام إليها وإنشاء ملف تعريفي خاص بك تعرض مهاراتك وأعمالك عليه. إحدى أشهر هذه المنصات هي منصة مستقل، المنصة الأولى والرائدة عربيًا في عالم العمل الحر التي ننصح بها لإنجاز المشاريع وتسويق المهارات وتحقيق دخل مادي جيد مصحوبًا ببناء اسمك في السوق العربي.

يجدر بالذكر أن تواجدك على المنصة هو الخطوة الأولى ولكن تعزيز وجودك عليها يتطلب منك بذل الجهد في إبراز ملفك الشخصي بما يمكن أن يزيد فرص حصولك على الوظائف ونيل ثقة العملاء. إن مشاركة أعمالك خطوة مهمة تعكس مدى احترافيتك وتحفز العملاء على التواصل معك، ويضاف الى لذلك ضرورة الحرص على وضوح بياناتك ومعلوماتك الشخصية وكل ما يمكن أن يعزز ملفك ويدعم باتجاه تحقيق استقلالك المالي.

نوع مصادر دخلك

في عالم العمل الحر يمكن للمستقل أن يستفيد من تنوع مهاراته وخبراته دون أن ينحصر تحت مسمى وظيفي واحد يفرضه عليه منصبه كما في حالة العمل الثابت في الشركات والقطاعات الخاصة. ينصح بذلك الكثيرون من المستقلين ذوي التجارب الطويلة في مجال العمل الحر حيث أنك قد تجد أحدهم على سبيل المثال يختص في كتابة السيناريوهات لكن له أعمال في الترجمة أيضاً و على الهامش يستغل حبه للتصميم في العمل على المشاريع التي تناسب مستوى مهارته ووقته.

إن هذه قد تكون فرصة مميزة للمستقل وخصوصًا في بداية رحلته في العمل الحر بحيث تزيد من مصادر دخله وبالتالي تحقيق الاستقلال المالي في فترة زمنية أقصر. ومن الجدير بالذكر ألا يغفل المستقل عن الحرص على الانسجام في ملفه الخاص فتتراكم الخبرات والانجازات بحيث يستطيع الاختصاص في مجال محدد ويتجنب العشوائية التي قد تضعف من ملفه وموقعه في السوق.



سوق لنفسك

هناك ارتباط وثيق بين قدرة المستقل على تحقيق الاستقلال المالي مع قدرته على تسويق مهاراته وعرضها بالشكل الملائم والجذاب في الوقت والمكان الصحيحين حيث أن تسويق المستقل لنفسه إحدى المهارات الأساسية التي ينبغي أن يسعى لتطويرها وتحسينها باستمرار. إحدى المهارات التي تتقاطع مع قدرة المستقل على تسويق نفسه هي امتلاكه مهارات تواصل جيدة تمكّنه من التفاعل مع العملاء الجدد بشكل جيد والأهم تبقيه على اتصال مع العملاء القدامى.

إن أهمية ذلك تكمن في قدرة المستقل على استعراض منحنى تطور مهاراته وخدماته مع شريحة العملاء التي يمتلكها ويسعى إلى توسيعها مع الوقت وفقًا لما يمكن أن يقدمه. يضاف الى ذلك أن السعي باستمرار لتحسين المهارة وتسويقها يرتبط بقدرة المستقل على متابعة وتكوين علاقات جيدة مع المستقلين الآخرين في مجاله بحيث يبقى مطلعًا على أعمالهم ومستفيدًا من النقاشات التي يخوضها معهم بما يمنحه قدرة على تقييم مستوى الدخل المالي الذي يحققه ويبحث عن سبل زيادته بالتوازي مع ما يملكه من مهارات وما يفرضه واقع السوق.

تابع المجالات الأكثر طلبًا

ما يميز عالم العمل الحر هو أنه بيئة عمل مفتوحة ومتنوعة ومتباينة المجالات ولا تملك نمط عمل رتيب وبالتالي فإنها تطرح تغيرات مستمرة على مستوى المجالات الأكثر طلبًا وأيضًا الأسعار المتعلقة بها. إن المستقل الذي يسعى لتحقيق أقصى استفادة من وجوده على منصات العمل الحر لتحقيق استقلاله المالي يحتاج أن يبقى عينًا مفتوحة على تلك المتغيرات وأن يتابع المجالات التي يزداد الطلب عليه بين فترة وفترة.

إن هذا لا يعني أنه بحاجة الى تغيير مجال عمله أو مهارته ولكن من الممكن أن يجدها فرصة جيدة للربط بين ما يقدمه وما يزداد الطلب عليه أو أن يتمكن من تحسين طريقة وأساليب عمله تبعا لتلك التغييرات. يضاف الى ذلك، أن ذلك يمنح المستقل القدرة على البقاء في مقدمة السوق بحيث يمكنه اعادة تقييم مهاراته باستمرار فيبقى مواكباً للتغييرات المعاصرة ومطلعًا على آخر المستجدات والتطورات.

إن تحقيق الاستقلال المالي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بقدرة المستقل على الوعي بمهاراته والمتغيرات المحيطة به، واستخلاص الدروس من التجارب والبناء عليها واستغلال الفرص واستثمارها. ابق متجددًا ومغامرًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.