in

الخطوة الأولى لمن يرغب في دخول مجال الاستثمار

الإلمام بأساسيات الاستثمار وفهمها جيدا تعد الخطوة الأولى لمن يرغب في الدخول إلى عالم الاستثمار. من أجل تحقيق الأهداف الاستثمارية واتخاذ قرارات استثمارية حكيمة تُجنِّب المستثمر الوقوع في المخاطر ينبغي عليه أن يكون واعيا بآليات الاستثمار و أنواعه.

يعرف الاستثمار بعملية توظيف المال من أجل الحصول على أصول مالية، يشتريها المستثمر بهدف تحقيق عائد بناء على توقعات إما :

  • بارتفاع قيمتها بمرور الوقت.
  • وإما أنها سوف توفر مصدرا جديدا للدخل.
  • أو تحقق الأمرين معا، ترتفع قيمتها مع الوقت، وتوفر مصدرا جديدا للدخل.

وتختلف أهداف الناس من استثمار أموالهم. فهناك مثلا من يرغب في توفير دخل إضافي في المستقبل لتأمين الاحتياجات الضرورية التي قد لا يستطيع توفيرها إذا ما لم يستثمر أمواله ، وهناك من يستثمر أمواله رغبة في التعويض عن الآثار السيئة للتضخم على مدخراتهم (تنخفض قدرتها الشرائية) بمرور الوقت.




إذا كنت تنوي الدخول إلى عالم الاستثمار، فيجب أن تدرك أنه لا توجد ضمانات للربح دائما في الاستثمار، يعني أن قيمة رأس المال المستثمَر معرضة للنقصان مثلما هي قابلة للزيادة، خاصة إذا تعلّق الأمر بالاستثمارات قصيرة المدى. والبشرى السارة هي وجود طرق عديدة تُمكِّنك من تقليل مخاطر الوقوع في خسائر استثمارية، لكنها لا تضمن لك بالطبع تجنب هذه المخاطر تماما.

من بين إن أفضل الوسائل للتقليل من المخاطر أن ترفع من وعيك بآليات الاستثمار وأوعيته المختلفة (الأسهم، صناديق الاستثمار ، العقار، الشركات…) . ومن الأمور التي ترفع نسبة التوقع لتحقيقك النتائج المرجوة، أن تكون مُطلِعا على آلية عمل الأسواق المحلية والعالمية.. فكلما زادت معرفتك بهذه الآليات ارتفعت قدرتك على اقتناص الفرص الاستثمارية، واستطعت تجنب المخاطر بنسبة أعلى.

عندما تصبح أكثر اطلاعا وإلماما بآليات الاستثمار وأنواعه، يكون الوقت مناسبا لاختيار مجال وأنواع الاستثمارات. لكن قبل أن تبدأ فعليا في الاستثمار في مجال معين، عليك أولا دراسة هذا المجال وفهمه جميع جوانبه جيدا..  كيف تتم عمليات البيع والشراء؟ وكيف تحقق الأرباح المرجوة؟ وماهي أعلى نسبة للمخاطر المتوقعة؟ وكيف تتفاداها ؟ إحرص علي طلب نصيحة خبراء هذا المجال فقط شرط توفر عنصر الثقة، ولا تستقي معلوماتك فقط من شركات الوساطة فأغلبها تظهر الجانب المشرق من العملية الاستثمارية بل وقد تبالغ بشدة لإغرائك وهذا طبيعي فهي لا تهتم بمصلحتك بقدر ما هي مهتمة بتحقيق أهدافها الخاصة.




اضغط للاطلاع على تعليقات الزوار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.