الاستثمار ما بعد COVID-19: القطاعات التي يتعين عليك الاستثمار فيها

الاستثمار ما بعد COVID-19: القطاعات التي يتعين عليك الاستثمار فيها

لم ينته وباء فيروس كورونا بعد، ولكن في العديد من الدول، هناك اعتقاد عام بأننا قد تخطينا الأسوأ بالفعل. في الوقت الحالي، تتجه العديد من الاقتصادات في جميع أنحاء العالم نحو إعادة الفتح ببطء شديد، وبالفعل بدأت العديد من الصناعات التي عانت كثيرًا جراء انتشار وباء فيروس كورونا في التعافي. في حين أن بعض القطاعات، مثل قطاع السفر والترفيه، قد عانت كثيرًا خلال فترة انتشار الوباء، فقد حققت قطاعات أخرى مثل قطاع الألعاب وبث الفيديو وتوصيل الطعام مكاسب ملحوظة خلال هذه الأزمة.

فقد تأثر الاقتصاد العالمي وتأثرت الأسواق المالية في جميع أنحاء العالم، لدرجة أنه لم ينجُ قطاع من تلك الأزمة. من المؤكد أن كل جانب من جوانب حياتنا تقريبًا سيتغير إلى الأبد بعد تفشي وباء COVID-19، سواء كان ذلك التغيير بالإيجاب أو السلب.

قد يكون التغيير الأكثر أهمية هو ذلك الذي يتصل بالعمل عن بعد. في الوقت الحالي، ازدادت الاتجاهات الحديثة في مجال التكنولوجيا، مثل المدن الذكية والاتصالات المُتطورة والتنقل، ليُضاف إليها ثورة العمل من المنزل (WFH).

إعادة فتح الاقتصادات والبلدان

انتهى النصف الأول من العام الحالي 2020، وكانت تلك 6 أشهر مُدمرة للغاية. وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن إجراءات الإغلاق التي نفذتها العديد من الدول كانت ناجحة. فقد ذكرت العديد من الدول أن أعداد الإصابات الجديدة بفيروس COVID-19 قد تراجعت، وبالفعل بدأت الدول في تخفيف إجراءات الإغلاق. خلال هذه الأزمة، حرص المستثمرون على تحديد القيمة وتحديد قطاعات السوق التي تمكنت من تحقيق الأرباح أثناء انتشار الوباء، أو تلك التي من المُتوقع أن تُحقق الأرباح. وفي الوقت الحالي، يتمثل هدف العديد من المُستثمرين في فهم كيفية تغير القطاعات المختلفة، ومحاولة اكتشاف اتجاهات الاستثمار المُقبلة.

قطاع الألعاب

بالنسبة للاعبي الفيديو، لم يكن من الصعب عليهم قضاء الوقت أثناء إغلاق البلدان. اعتاد الكثير منهم على اللعب لساعات متواصلة، وقد مُنحوا المزيد من الوقت للقيام بذلك. علاوة على ذلك، أضاف مجتمع الألعاب بلا شك بعض الأعضاء الجدد أثناء الإغلاق، لدرجة أن منظمة الصحة العالمية قد أوصت بتخصيص وقت للعب كوسيلة لتمضية الوقت.

واصلت صناعة الألعاب ارتفاعها حتى قبل انتشار الوباء، وأثبتت مكانتها كواحدة من أكثر قطاعات الترفيه تحقيقًا للأرباح، لتتجاوز بذلك صناعات الموسيقى والأفلام. والآن، في عالم ما بعد انتشار وباء فيروس كورونا، نجد أن هناك المزيد من اللاعبين الذين انضموا لهذه الصناعة إثر إغلاق البلدان، ولكن من المرجح أن يظل العديد منهم مُستهلكين ضمن هذه الصناعة.

على سبيل المثال، في وقت الكتابة، ارتفعت أسهم Logitech بنسبة 33.22% مُنذ يوم 19 فبراير من العام الحالي 2020. تُعزى تلك المكاسب جزئيًا إلى الارتفاع المُفاجئ في ربحية السهم بنسبة 16.34%، وزيادة الإيرادات بنسبة 7.35%، وذلك بحسب تقرير الأرباح الأخير الذي أصدرته الشركة. وهناك مثال آخر وهو شركة Zynga الشهيرة المُطورة للألعاب، التي ارتفعت أسهمها بنسبة 30% تقريبًا خلال الفترة الزمنية ذاتها، ويعود ذلك جُزئيًا إلى شراكتها مع شركة Amazon بهدف منح المُحتوى للمُشتركين في خدمة Amazon Prime.

لذلك، من غير العجب أيضًا أن تُصبح صناعة الألعاب موضوعًا استثماريًا شهيرًا. تُمكّن محفظة InTheGame التي طرحتها eToro المستثمرين من الاستثمار في هذه الصناعة المُزدهرة من خلال استراتيجية استثمار متنوعة.

قطاع التجارة الإلكترونية

خضع جميع الأشخاص في كافة أنحاء العالم لعمليات الإغلاق، ولكن ذلك لا يعني أنهم توقفوا عن التسوق. ففي ظل وجود الهواتف الذكية لدى جميع الأشخاص، ووجود العديد من خيارات التسوق عبر الإنترنت، ازدادت شُهرة التجارة عبر الإنترنت خلال فترة الوباء. بدءًا من الأمور الضرورية مثل الأطعمة الجافة والمُنتجات الغذائية إلى العناصر الفاخرة والإلكترونيات، فإن التسوق عبر الإنترنت اليوم أتاح كل شيء ليُصبح في مُتناول أي شخص وفي أي وقت.

المثال الرئيسي على ذلك هو خدمة Prime التي تُقدمها شركة Amazon. في الوقت الذي كانت تُكافح فيه شركات التكنولوجيا العملاقة للحفاظ على أعمالها، كانت عملاقة التجزئة تُكافح من أجل تلبية الطلب المُتزايد. وفي حين أن معظم الشركات في الولايات المتحدة الأمريكية كانت تمنح الإجازات للعاملين بها، كانت شركة أمازون تُوظف المزيد من العمالة. وباعتبار أنها أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في العالم، فإن عملاقة التجارة التي تزيد قيمتها عن تريليون دولار تُعد بمثابة معيار للصناعة بأكملها، كما أنها حققت أرباحًا مُذهلة في ظل إغلاق البلدان.

ومن بين الأمثلة الأخرى أيضًا شركة Overstock الرائدة في مجال التجزئة عبر الإنترنت، التي ارتفعت أسهمها بنسبة 143.86% مُنذ شهر فبراير بعد أن أصدرت تقرير أرباحها الذي فاق التوقعات، وشركة الأثاث Wayfair التي قفزت أسهمها بنسبة 113.85% خلال الفترة ذاتها.

تمنح محفظة ShoppingCart CopyPortfolio التي تُقدمها eToro المُستثمرين مُنتجًا استثماريًا قويًا، لتُمكّنهم من الاستثمار في صناعة التجارة الإلكترونية. بالإضافة إلى أسهم الشركات المعروفة، مثل Amazon وAlibaba، تُتيح المحفظة أيضًا إمكانية الاستثمار في الشركات الرائدة الأصغر، مثل شركة OverStock وWayFair المذكورة أعلاه. حققت محفظة ShoppingCart CopyPortfolio أرباحًا بواقع رقمين خلال شهر إبريل ومايو من العام الحالي 2020، وحتى وقت الكتابة، ارتفعت المحفظة بنسبة 70% خلال الربع الثاني من العام.

قطاع توصيل الطعام

ازدهر قطاع توصيل الطعام، وهو القطاع الفرعي من قطاع التجارة الإلكترونية، ليُعزز مكانته ويُصبح بمثابة الحل الرائد للكثيرين. خلال فترة انتشار وباء فيروس كورونا، استفاد الملايين حول العالم من منصات توصيل الطعام عبر الإنترنت لشراء البقالة والحصول على الطعام.

فقد ساهمت تقنيات الهواتف الذكية الحالية ونظام تحديد المواقع العالمي في إنشاء خدمات التوصيل السريع التي تعمل بالتعاون مع المطاعم. كما أن هناك بعض الحلول مثل Uber Eats وGrubHub وTakeaway.com وأيضًا Meituan Dianping التي أصبحت التطبيقات المُفضلة لدى الأشخاص الذين يرغبون في تناول الطعام دون مُغادرة منازلهم.

اتضح ذلك جليًا في العديد من الأسهم في القطاع. قفزت أسهم شركة Blue Apron المُتخصصة في توصيل الوجبات عبر الإنترنت بنسبة 187.78% مُنذ يوم 19 فبراير من العام الحالي 2020، لترتفع أسهم شركة توصيل البقالة العملاقة Ocado التي يقع مقرها بالمملكة المتحدة بنسبة 77.55%.

على الرغم من أن قطاع توصيل الطعام قد يُعتبر بمثابة قطاع ذو تكنولوجيا مُنخفضة، فإن توصيل الطعام اليوم يعتمد على نحو كبير على التكنولوجيا، وبالتأكيد فإنه جزء من صناعة تكنولوجيا الغذاء الأكبر حجمًا. تدرس فلسفة الاستثمار وراء محفظة FoodTech التي طرحتها eToro العوامل الدافعة العالمية التي تغير صناعة المواد الغذائية. ومن هذا المنظور، يُنظر إلى خدمات التوصيل عبر الإنترنت باعتبار أنها جُزء يمثل التغيير في سلوك المُستهلك وذوقه في صناعة المواد الغذائية.

قطاع التكنولوجيا الحيوية

عندما تنتشر الأوبئة بقوة وبسرعة بالغة، يكون من المنطقي أن الشركات العملاقة المُتخصصة في مجال الصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية هي تلك التي ستنهض وتتصدى له — ومن المؤكد أن وباء فيروس كورونا ليس استثناءً. بدأت العديد من الشركات حول العالم، بدءًا من الشركات الناشئة الصغيرة إلى كُبرى التكتلات الصيدلانية، في التسابق لتطوير لقاح أو علاج فعال لمواجهة فيروس كورونا.

من بين المجالات العلمية التي تستكشف الحلول الممكنة للتصدي لوباء فيروس كورونا كانت تكنولوجيا CRISPR. في الوقت الحالي، تجري الدراسات على تكنولوجيا تعديل الجينات المُبتكرة، التي يُذكر أنها علاج مُحتمل لكافة الأمراض بدءًا من فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) إلى مرض التصلب الجانبي الضموري (ALS)، وذلك للتوصل إلى علاج مُحتمل لفيروس كورونا.

ارتفعت أسهم شركة التكنولوجيا الحيوية Regeneron التي تُركز على تكنولوجيا CRISPR بنسبة 51.84% مُنذ شهر فبراير، حيث استفادت من تكنولوجيا Velocisuite لتتبع الوباء وتسجيله.

فهذه التكنولوجيا جديدة تمامًا، ولدى صناعة التكنولوجيا الحيوية ثقة كبيرة في إمكاناتها. على منصة eToro، يُمكنك الاستثمار في الشركات التي تدرس هذه التكنولوجيا المُبتكرة وتستخدمها أيضًا من خلال محفظة CRISPR-Tech.

قطاع تكنولوجيا الجيل الخامس

وباء فيروس كورونا كان بمثابة اختبارًا مُهمًا لقدرة المُجتمع المعاصر على العمل عن بُعد. بدءًا من شبكات التواصل الاجتماعي إلى الاتصال عبر الهواتف الذكية وعقد مؤتمرات الفيديو، يتم دفع الإنترنت إلى أقصى حدوده. علاوة على ذلك، لجأت العديد من الشركات في جميع أنحاء العالم إلى مُمارسات العمل عن بعد، وذكر البعض أيضًا أنها ستُحافظ على تلك الممارسات طوال ما تبقى من عام 2020 على الأقل.

في الواقع، ربما يكون وباء فيروس كورونا قد غيّر الطريقة التي تعمل بها الشركات إلى الأبد، من خلال تطبيع العمل عن بعد، وسوف يتطلب ذلك إعادة تعديل كاملة لمُمارسات العمل عن بُعد. وهنا يأتي دور تكنولوجيا الجيل الخامس. في الوقت الحالي، يتم تطبيق تكنولوجيا الجيل التالي من الاتصالات اللاسلكية عالية السرعة، ومن المُقرر أن يُسهم ذلك في تحسين كافة جوانب الاتصال الرقمي تقريبًا — بما في ذلك تمكين المزيد من الأشخاص من العمل عن بُعد.

على سبيل المثال، ارتفعت أسهم شركة Marvell الرائدة في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس بنسبة 39.54% في أقل من أربعة أشهر. وفي نهاية شهر مايو، أصدرت الشركة تقرير أرباحها الفصلي الذي فاق التوقعات.

الوصول إلى الإنترنت عبر الهواتف الذكية وإنترنت الأشياء (IoT) وبث الفيديو والألعاب، بالإضافة إلى السيارات ذاتية القيادة ليست سوى القليل من التقنيات التي من المُقرر أن يتم تحسينها أو تمكينها من خلال تكنولوجيا الجيل الخامس. يُمكن للمُستثمرين الذين يؤمنون بظروف الاستثمار الحالية لتكنولوجيا الجيل الخامس التحقق من محفظة 5GRevolution على منصة eToro.

اتخاذ قرارات الاستثمار في فترة ما بعد فيروس كورونا

من المؤكد أن أسواق الأسهم قد تعرضت لانزلاق حاد خلال انتشار وباء فيروس كورونا. فقد توقفت العديد من سلاسل التوريد العالمية، كما أثرت سلسلة أحداث السوق ذات الصلة بفيروس كورونا على العديد من الشركات. وعلى الرغم من ذلك، كانت أزمة وباء فيروس كورونا بمثابة عامل مُحفز للنمو الاقتصادي في الوقت الحالي وفي المُستقبل. في الوقت الحالي، يدرس المُستثمرون الأفراد والمؤسسات المالية ظروف السوق الحالية، في محاولة منهم لتحديد القطاعات التي ستُحقق نموًا مُستدامًا. وكما هو الحال دائمًا، ينبغي على المستثمرين توخي الحذر الشديد عند اتخاذ قرارات بشأن استثماراتهم التالية، وعلى الرغم من ذلك، قد تكون القطاعات المذكورة أعلاه خيارًا جيدًا للبدء لأولئك الذين يبحثون عن نُقطة دخول للاستثمار على المدى البعيد.

* هذه المادة برعاية :

هي منصة متعددة الأصول توفر الاستثمار في كل من الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى تداول أصول عقود الفروقات. سواء كنت مُبتدئًا أو لديك خبرة.. eToro لديها كل ما تحتاجه لتلبية احتياجاتك للتداول والاستثمار عبر الانترنت.

* تحذير المخاطر: العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة، وتأتي مع مخاطر عالية من خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كان بإمكانك تحمل المخاطرة العالية بخسارة أموالك

تعليق واحد

هل تريد إضافة تعليق؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.