تعرَّف على العوامل التي تحدِّد سمات شخصيتك الاستثمارية

المخاطرة والعائد.. أية علاقة ؟

تابع أسرار المال على تويتر

عندما تقوم بأي عملية الاستثمار، فإنك ستواجه نسبة معينة من المخاطرة مقابل سعيك للحصول على أرباح معينة، لذلك فإن المخاطرة تعتبر عنصرا أساسيا في معادلة الاستثمار، يجب أخذه بعين الاعتبار عندما تكون بصدد اتخاذ أي قرار استثماري.

كلما كان احتمال وقوع الخسارة أكبر كلما كان الاستثمار أكـثر خطورة والعكس صحيح. أما العائد من الاستـثمار فهو المقابل الذي تتوقعه كمستثمر مقابل الأموال المستثمرة (أصول أو رأس مال). كما يجب أن تعلم أن الإستثمار الذي يحتوي على مخاطرة عالية، من الطبيعي أن يكون المردود من ورائه عال، يعني العلاقة بين العائد المتوقع ودرجة المخاطرة هي علاقة طردية.

يوجد أكثر من تعريف واحد لمخاطر الاستثمار فمنها احتمال فشل المستثمر في تحقيق العائد المتوقع على الاستثمار، ومنها أيضا عدم التأكد من نسبة التدفقات النقدية المستقبلية المتأتية منه، وكذلك درجة التذبذب في العائد المتوقع أو درجة اختلاف العائد الفعلي قياسا بالمتوقع. يتعامل كل فرد مع المخاطر بصورة مختلفة. ويرجع ذلك إلى قدرة البعض على تحمل المخاطر بصورة أكبر من الآخرين.

موضوع ذو صلة : 21 نصيحة في الاستثمار يقدمها لك الملياردير “وارن بافيت”

أي نوع من المستثمرين أنت؟

كلما كنت أصغر سنا، كلما كنت أكثر قدرة بصفة عامة على تحمل مخاطر الاستثمار. ويرجع السبب في ذلك إلى وجود وقت أمامك لانتظار استعادة الوضع السابق حينما يحدث تدهور في الأسواق. ولكن إذا ما تقاعدت أو أوشكت على التقاعد، قد تكون قد خططت أن تعتمد على العائد الناجم عن استثماراتك. ويزيد ذلك من احتمال رغبتك في تجنب مخاطر فقدان أصل رأس المال، حتى إذا ما عرضت نفسك بصورة أكبر لمخاطر التضخم.

ويلعب موقفك في الحياة دورا في حجم المخاطر التي ترغب في تحملها. فإذا كان لديك أطفال سوف يلتحقون بالجامعة خلال السنوات القليلة القادمة أو آباء مسنين يعتمدون عليك من الناحية المالية، قد تحتاج إلى تحقيق المزيد من الاستقرار واختيار استثمارات أقل مخاطرة وذات عائد مستقر حتى تتمكن من تغطية تلك النفقات.

وتلعب شخصيتك دوراً هاماً أيضا. حيث يتفق معظم الخبراء على أنه من غير المفيد أن تستثمر أموالك في مجالات استثمارية تصيبك بالعصبية بحيث لا تستطيع النوم أو تجعلك تقوم بالبيع وأنت مصاب بالذعر عند ظهور مؤشرات لأي تدهور. ومع ذلك، فإذا لم تكن تشعر بالارتياح، فإنهم يشجعونك أيضا على التعرف على المزيد من المعلومات حول العائد الذى يتحقق من مجالات الاستثمار طويلة الأجل لمساعدتك على تقبل حد مقبول من المخاطر.

هناك ثلاثة أنواع من المستثمرين :

1- المستثمر المحافظ هو المستثمر الذي لا يرغب في تحمل مخاطر كبيرة ويرضى بتحقيق مكاسب وأرباح قليلة
2- المستثمر المخاطر هو المستثمر الذي يرغب في تحمل درجة كبيرة من المخاطر في سبيل تحقيق أرباح ومكاسب كثيرة
3- المستثمر المعتدل هو المستثمر الذي يرغب في تحمل قدر متوسط من المخاطر في سبيل تحقيق قدر متوسط من الأرباح والمكاسب

موضوع ذو صلة : لماذا يجب أن تُركِّز في أي مشروع على “التأثير” أكثر من “الربح”

ولكي تعلم أي نوع من المستثمرين أنت ، تستطيع أن تختبر نفسك اختباراً بسيطاً . فقط اجب على السؤال التالي: تخيل انك وضعت أموالك في استثمار ذو عائد كبير ولكن تحيطه درجة عالية من مخاطر الاستثمار، هل تستطيع أن تسترخي وتنام نوماً عميقاً؟

  1. إذا كانت إجابتك “نعم”: إذن فأنت مستثمر مخاطر.
  2. إذا كانت إجابتك “لا” : فأنت مستثمر محافظ.
  3. إذا كانت الإجابة “إلى حد ما” : فأنت مستثمر معتدل.

تعليقين اثنين

شاركنا رأيك
  1. السلام عليكم
    مواضيع مهمة كمصباح نحو الأفضل في تحقيق النجاح المتميز
    طلب إن أمكن؛ بعد أيام أفتح على بركة الله محل تجاري للألبسة النسائية هل ممكن من يوجهني و أستشيره في بعض النقاط.
    شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سلسلة قوانين كسب المال – قانون الثلاث

4 قوانين من علم نفس الإقناع والتأثير في التسويق