هل ستفوز تسلا في سباق السيارات الأمريكي؟

لأكثر من قرن من الزمن، حافظت صناعة السيارات على مكانتها الفريدة باعتبارها جُزءًا رئيسيًا من الاقتصاد الأمريكي، من خلال سيطرة اثنتين من كُبرى الشركات الرائدة؛ جنرال موتورز وفورد على الأسواق. وعلى الرغم من ذلك، فإن حجر الأساس للاقتصاد الأمريكي قد يكون على وشك أن يشهد حقبة جديدة، في ظل تعزيز شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية مكانتها فضلاً عن تفوقها على فورد وحصولها على لقب ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات بالولايات المتحدة الأمريكية من حيث القيمة السوقية.

تأسست شركة تسلا خلال عام 2003 على يد رجل الأعمال الرائد والمُبتكر إيلون ماسك، لذلك فإنها لا تزال ناشئة بالمُقارنة بالشركات الأخرى. ومن خلال طرحها للسيارات الكهربائية فائقة الجودة بكميات أقل من منافسيها بالولايات المتحدة الأمريكية، تمكنت الشركة من تعزيز مكانتها لتُمثل هي مُستقبل صناعة السيارات من وجهة نظر العديد من المُستثمرين والمُستهلكين، الأمر الذي أدى إلى صعود سهم TSLA لترتفع قيمتها السوقية عن القيمة السوقية لشركة فورد وتقترب من القيمة السوقية لشركة جنرال موتورز.

* هذا الموضوع برعاية شركة إيتورو للتداول والاستثمار الاجتماعي،
أكثر من 6 مليون مستثمر في أكثر من 180 بلداً حول العالم.
أفضل شروط التداول والاستثمار الاجتماعي مع إيتورو

وعلى الرغم من محافظة جنرال موتورز وفورد على ريادتهما ومكانتهما بالأسواق، فإنها تأتي في مُفترق طرق، في ظل تزايد التساؤلات المطروحة حول مستقبلها من دون التوصل إلى إجابات لتلك التساؤلات. ولا تزال الشركتان تعانيان من الجراح  جراء الأزمة التي تعرضت لها صناعة السيارات قبل أقل من عقد من الزمان. وعلى الرغم من أنها أصبحت أكثر فعالية وتطورًا، فإن الشركتين لا تزالان مُحاصرتين بين الطرق التقليدية لممارسة الأعمال والتكيفات اللازمة لمُستقبل صناعة السيارات. لدى فورد المزيد من الأسباب لتشعر بالقلق، حيث إن سهم فورد قد انزلق لأدنى مستوياته خلال خمسة أعوام، بينما يشهد سهم جنرال موتورز بعض الاستقرار.

سعر سهم تسلا مقابل فورد، 13 أبريل، 2017 |   المصدر:  eToro

الأكبر ليس دائمًا ما يكون هو الأفضل

حققت شركة جنرال موتورز وفورد أرباحاً مُذهلة على مدار الأعوام الأخيرة، في ظل طرحها لملايين السيارات بكافة أنحاء العالم – ولكن كيف تتفوق تسلا، التي خسرت حوالي 675 مليون دولار أمريكي خلال العام الماضي  2016، في هذا السباق؟ الإجابة على هذا التساؤل تتعلق بالاتجاه الذي تتجه نحوه صناعة السيارات، وليس وضعها الحالي. فهؤلاء الذين يستثمرون في أسهم تسلا ويحصلون على حصة كبيرة من الأسهم، يميلون لاستثمار أموالهم على المدى البعيد في ظل تطلعهم للمُستقبل.

وعلى الرغم من العديد من التطورات والابتكارات التي شهدتها صناعة السيارات على مدار الأعوام، بقي مُنتجها الرئيسي كما هو: سيارة تستخدم الوقود الأحفوري يقودها شخص. ولكن ذلك كله على وشك التغيير. ففي ظل عمل شركات التكنولوجيا العملاقة على تطوير السيارات ذاتية القيادة، وزيادة استخدام مصادر الطاقة البديلة، من المُحتمل أن تتحول صناعة السيارات بالكامل خلال الأعوام المُقبلة. وعلى الرغم من استعداد جنرال موتورز وفورد لذلك التحول، فإن شركة تسلا الأصغر حجمًا والأكثر ابتكارًا، هي القادرة على التكيف على نحو أكبر مع المرحلة الانتقالية والفوز على مُنافسيها من الشركات الكُبرى في هذا السباق.

هل ستصل تسلا إلى خط النهاية أولاً؟

من الواضح أن القيمة السوقية لشركة تسلا لا تعكس موقفها الحالي أمام فورد وجنرال موتورز، بل إنها تُوضح اتجاه المُستثمرين. وعلى الرغم من ذلك، هناك بعض الأدلة التي تدعم ذلك الاعتقاد: فعلى عكس نظائرها، تبيع تسلا كل سيارة تقوم بتصنيعها، وبينما لدى جنرال موتورز وفورد مخزون هائل من السيارات التي لم يتم بيعها، فإن تسلا لديها حجوزات مدفوعة مُسبقًا لمئات الآلاف من السيارات التي لم يتم تسليمها بعد.

ومع ذلك، فمن المُبكر للغاية الاعتقاد بأن تسلا هي الرابح الأكيد في هذا السباق. من الصحيح أنها الشركة الأسرع والأكثر ابتكارًا وتعلمًا، ولكن الشركات المُنافسة لها التي يفوق عُمرها قرن من الزمان تعلم جيدًا كيف تُدير أعمالها وتُحقق النجاح. علاوة على ذلك، فإن هناك حقيقة واحدة لا يعلمها الكثير من الأشخاص: وهي أن شركة جنرال موتورز قد أنتجت بالفعل سيارة كهربائية خلال عام 1996 وقامت ببيعها. ومن الصحيح أنه قد تم التوقف عن إنتاج سيارة GM EV1 بعد ثلاث سنوات، ولكن تلك تُعد شهادة على حقيقة أن شركة السيارات الأكبر في الولايات المتحدة الأمريكية تعلم كيفية تصنيع السيارات الكهربائية وتطويرها، وذلك حتى قبل أن يؤسس إيلون ماسك شركة  PayPal.

ولكن من خلال روح الابتكار الحقيقية التي يتمتع بها ماسك والقيمة السوقية المُذهلة لشركته تسلا، من المؤكد أن تسلا تُمثل خيارًا استثماريًا مُذهلاً على المدى البعيد. وعلى الرغم من ذلك، فإنها ليست وحدها في هذا السباق، وإذا تمكنت فورد وجنرال موتورز من تحقيق التحول الأمثل، فإنه من المؤكد أنهما ستُحققان النجاح المُذهل خلال الأعوام المقبلة.

* هذا الموضوع برعاية شركة إيتورو للتداول والاستثمار الاجتماعي،
أكثر من 6 مليون مستثمر في أكثر من 180 بلداً حول العالم.
أفضل شروط التداول والاستثمار الاجتماعي مع إيتورو

* سلسلة مقالات في التداول والاستثمار الاجتماعي تُقدَّم لكم من طرف شركة إيتورو للاستثمار الاجتماعي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *