هذا هو أول مكتب لأغنى رجل في العالم الذي تفوَّق على بيل غيتس

عمل بيزوس بعد تخرجه موظفا في وول ستريت، قبل أن يؤسس أمازون عام 1994 بفكرة بسيطة تعتمد على شراء الكتب وبيعها عن طريق الإنترنت، واستمر المشروع في التطور، حتى أصبحت أمازون الآن توفر كل ما قد يحتاجه المستهلك من سلع عبر الإنترنت.

“أمازون” التي تعرفها الآن، أكبر شركات التجارة الإلكترونية في العالم، كانت مجرد شركة لبيع الكتب في البداية، وكان هناك عدد قليل من الموظفين.

وعندما أراد الموظفون مكتبا، وجد مؤسس الشركة “جيف بيزوس” حلا غير مكلف حيث جلب مكتبا يسع أربعة أشخاص.

والآن، بلغت القيمة السوقية لـ”أمازون” 650 مليار دولار وأصبح مديرها التنفيذي “بيزوس” أغنى رجل في العالم ولديه قصر وطائرة خاصة.

ورغم ذلك، لا يزال “بيزوس” يحتفظ بهذا المكتب لأهميته بالنسبة له حيث يرى فيه ذكرى لبدايات الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.