3 نصائح عند التعرض لهبوط حاد في أسواق الأسهم؟

هبطت الأسهم الأمريكية بشكل حاد الإثنين للجلسة الثانية على التوالي بعد ارتفاعاتها القياسية في السابق، وذلك على الرغم من النمو الاقتصادي العالمي والأمريكي ونتائج أعمال إيجابية سجلتها الشركات خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وسجل مؤشر “داو جونز” الذي يقيس أداء أكبر 30 شركة أمريكية أكبر خسائره اليومية في تاريخه، حيث انخفض بما يزيد عن 1100 نقطة، فيما هبط مؤشر “ناسداك” بنسبة تقارب 4%، كما تراجع مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” بحوالي 4% أيضا.

بم ينصح المحللون عند التعرض لهبوط حاد في أسواق الأسهم؟

وفي ضوء هذه الأجواء، نشر موقع “ماركت ووتش” نصائح لمحللين لمواجهة هذه الأجواء العصيبة.

1.عدم الهلع

نصحت المحللة الإستراتيجية لدى “Invesco” “كريستينا هوبر” بعدم الهلع والتهور في أي قرار، بل يجب التفكير جيدا في أجواء السوق والتمسك بإستراتيجية التداول التي بدأها المستثمر.

أكد أحد المحللين على أن الخبراء يحذرون المستثمرين من حين لآخر لأي هزة في الأسواق وضرورة الحذر والبعد عن المخاطرة مع تذكر أن هناك مكاسب وخسائر وأطرًا زمنية يجب وضع أهداف عندها سواء عند الصعود أو الهبوط.

2.عدم الشراء أثناء الهبوط

نصح المحلل لدى “مورجان ستانلي” “مايكل ويلسون” بعدم الشراء أثناء هبوط سوق الأسهم حيث إن تراجعها الحاد يثير القلق بين المستثمرين وهذا يدفعها نحو مزيد من الخسائر.

قال “ويلسون” إن سوق الأسهم الأمريكية تعرضت لضغوط مؤخرا من تقرير الوظائف الشهري الذي أثار التكهنات بزيادة وتيرة رفع الفائدة من جانب الفيدرالي.

أضاف “ويلسون” أن هناك قلقًا بين المستثمرين أيضا بشأن تمويل السياسة المالية لإدارة “ترامب” وشكوكًا بشأن الإنفاق على البنية التحتية.

3.مشكلات في الماضي والمستقبل

صرح أحد مديري المحافظ المالية لدى “Nuveen Asset Management” “بوب دول” بأن الارتفاع القوي في عوائد سندات الخزانة الأمريكية مؤخرًا أثار مرحلة تصحيحية في سوق الأسهم.

أضاف “بوب دول” أن الارتفاع الذي شهدته عائدات سندات الخزانة الأمريكية مؤخرا إنعكس بشكل سلبي على سوق الأسهم، حيث دفع هذا الارتفاع المستثمرين بعيدا عن سوق الأسهم وجعلهم يلتفون حول الاستثمار في السندات الأمريكية، التي وجدوا في عائداتها أرباحًا أفضل.

أشار “دول” إلى أن سوق الأسهم تعرض لمشكلات وضغوط في الماضي، وبالطبع سيواجه مشكلات أخرى مستقبلا.

بشكل عام ينصح الخبراء المستثمرين دائما بإتخاذ الاحتياطات لمواجهة أي إضطرابات واردة في الأسواق، وذلك بوضع الأهداف والخطط التي يجب اتباعها في حالة الهبوط والصعود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.