ماذا يحدث إذا تحقق الثراء بين عشية وضحاها ؟! نصائح للمحافظة عليها

الكل يحلم بالثراء لكن القليل يفكر في سبل إدارة المال إذا أصبح الحلم البعيد واقعا.

في تقرير أعدّه موقع “وول ستريت 24/7” يحتوي على قائمة بنصائح لمن يطمح ويسعى للثراء حتى لا تلهيه كثرة المال عن الحفاظ عليه واستثماره.

وشملت النصائح أهمية الاستعانة بخبراء في الإدارة المالية ودراسة أفكار استثمارية لتنمية المال وأهمية التحلي بالترشيد والاقتصاد في الإنفاق وتجنب المصارف المبددة للمال وغيرها.

نصائح للمحافظة على رأس المال

1- التكتم على المسألة

إن استطاع صاحب الثروة الجديدة الإبقاء على مسألة التحول الجديد في حياته في طي الكتمان فهو أفضل له، لأن الكشف عن ذلك قد يجعله هدفا.

قد يطلب منه أصدقاؤه أو أفراد عائلته المشاركة في صفقات مالية غير مرغوبة، كما يحتمل أن يدفع ذلك البعض  لمعاملة صاحب الثروة الجديدة بطريقة مختلفة نتيجة الوضع الجديد.

أيضا أسوأ السيناريوهات من وراء الكشف علنا عن الثراء هو الوقوع في براثن المحتالين والمجرمين.

2- الرشد والتعقل بشأن نمط الحياة الجديدة

على صاحب المال الوفير المفاجئ أن يتأمل نمط حياته قبل ثرائه وما اعتاد عليه ويكون راشدا ومتعقلا في اختياره للأنماط الجديدة لمعيشته، ومنها على سبيل المثال رغبته في الاستمرار في عمله القديم أم تركه نهائيا، وأي الأشياء التي يحتاج لشرائها وهنا يفضل إعداد ميزانية.

قد يندفع صاحب المال ويبدد ملايين الدولارات في ساعات أو أيام ومن المهم تجنب إلحاح الشراء الفوري لكل الأشياء التالية بمجرد الظن بالاحتياج لها ومنها شراء منازل أو سيارات فارهة أو طائرة أو يخت أو سلع فاخرة أو مجوهرات ومقتنيات ثمينة.

الكثير من السلع باهظة الثمن تحتاج لمصاريف مستمرة وصيانة وضرائب وتأمينات والكثير منها يستلزم فريقا من العاملين للحفاظ عليها، ولذلك ينبغي مقاومة جاذبية الحياة المترفة.

3-التعاقد مع مستشار مالي حسن السمعة

إن الاستعانة بمستشار مالي يصبح مهما، إذ يساعد في تجنب التعامل مع وسطاء الأسهم أو أناس يسعون لبيع منتجات مالية معقدة يصعب على صاحب المال فهمها وبعمولات مرتفعة.

يساعد المستشار المالي الماهر في تحديد الأوقات الذي يحتاج فيها صاحب الثروة لسيولة نقدية واختيار خليط من الأسهم والسندات وغيرها من المنتجات المالية الملائمة للموقف المالي وتنظيم ميزانية عامة ورصد أهداف مالية، كما ينبغي تعريفه بالمحامين وخبراء الضرائب.

4-ميزانية قابلة للاستمرار

بعد مرحلة الاستعدادات ينبغي لصاحب الثروة الترتيب مع المستشار المالي لإعداد ميزانية لما لها من مردود صحي في الحفاظ على المال كما ينبغي إعداد خطة طوارئ مالية للجوء إليها في أوقات الأزمات.

إذا حصل الشخص على مليون دولار فإنه إذا أعد ميزانية بعشرة آلاف دولار شهريا للإنفاق فقط دون استثمار فإن المبلغ الكبير سينفد بعد ثماني سنوات ولذلك لا بد من خطة لاستثمار المال.

يلزم أيضا التفكير في عادات الإنفاق ومظاهر الحياة (شراء الهدايا وميزانيات السفر)، ودراسة التضخم وتغير الأسعار الأساسية والدور التي سيلعبه صاحب المال بمرور الوقت.

5-الاستعانة بممثلين في الضرائب والشؤون القانونية

الاستعانة بمحترفين في شؤون الضرائب والقانون أمر أساسي لمعظم الأثرياء الجدد، فمعرفة مقدار الضرائب المستحقة عن مبلغ كبير مسألة مهمة للغاية.
ينبغي لصاحب المال استشارة خبراء الضرائب والقانون باستفاضة قبل التوقيع على أي صفقة  أو استلام أي أموال لأن ذلك يساهم في إنقاذ الآلاف من الأموال وربما الملايين.

6-المال موظف عند صاحبه

يساعد المستشار المالي والمحامون وخبراء الضرائب الشخص الثري في توظيف المال بشكل صحيح، فبعض الأثرياء لا يغير المال الكثير من عاداتهم كما أن البعض منهم يستمر في العمل كل يوم لكن ينبغي لمن يقرر أن يترك العمل بالكلية أن يردد في ذهنه دائما العبارة الشهيرة “أخذت المال كي يجلب مالا آخر”.

يستطيع الفرد الكسب من كل ساعة عمل ويوجد العديد من الساعات التي يقدر المرء على العمل بها في اليوم الواحد، ومع تحديد ميزانية ومعرفة ما يمكن شراؤه وبمشورة المستشار المالي يعرف صاحب المال الطريق إلى تنمية أمواله.

7-تجنب الإستراتيجيات المعقدة للغاية

بعد الحصول على نصائح مهمة في سبل دفع الضرائب وإعداد خطة قانونية ومالية لإدارة الثروة ينبغي لصاحب المال الانتباه إلى تجنب الإستراتيجيات الضريبية المبالغ فيها التي قد تعود بنتائج عكسية على المدى الطويل.

بعض أصحاب رؤوس الأموال يلجأون إلى ملاذات ضريبية في الخارج أو يدخلون في برامج ضريبية شديدة التعقيد من أجل دفع ضرائب منخفضة لكن دون النظر إلى عواقب ذلك على المدى الطويل.

عادت الكثير من هذه الخطط بأعباء كبيرة على أصحابها بل إن بعضها تسبب في سجنهم  أو تعرضهم لغرامات مالية كبيرة، ولهذا ينبغي على أصحاب الثروات القبول بحقيقة أنهم يدفعون ضرائب أكثر بمرور الوقت كلما زادت أموالهم.

8- معرفة الشخص لنفسه وحدود طاقاته

عندما يشرع متخصصون في القانون والضرائب والمالية لرسم خطة لصاحب ثروة للاستمرار سنوات وعقود إلى الأمام ينبغي التحلي بالذكاء وتحديد قدرات وحدود ومهارة الشخص موضع الخطة.

كسب المال يتطلب الشعور بالمسؤولية لحمايته من الضياع فمثلا ينبغي دراسة الفارق بين الحصول على تذكرة بالدرجة الأولى في الطائرات في كل رحلة سفر وبين التنويع وأيضا الفرق بين استئجار سيارة وبين شرائها وهل كل فكرة استثمارية يستمع إليها تصلح له.

هذه كلها أمور مهمة على صاحب رأس المال الانتباه لها حتى يصبح مسؤولا حقا في ماله وينظم إنفاقه واستثماره على المدى القصير والطويل.

9-التحلي بالحرص مع الأصدقاء والعائلة والمعارف

في بداية الحصول على الثروة كان الحديث يتركز على الاحتفاظ بذلك سرا لفترة من الوقت لكن وبعد مرور فترة كافية وظهور علامات الثراء ينبغي رسم إستراتيجية للتعامل المالي مع الأصدقاء والأقارب والمعارف حتى لا يصبح صاحب رأس المال بنكا لهم.

10- العطاء وإستراتيجياته

إذا قرر صاحب المال التبرع بجزء من أمواله إلى مؤسسات خيرية ، ينبغي عليه أخذ المشورة من فريقه المالي والضريبي خاصة إذا كان مبلغ التبرع كبيرا. وذلك لتجنب الوقوع في خطأ تقديم أموال تبرعات بشكل غير قانوني أو تحمل أعباء ضريبية.

ينبغي أيضا أن يضع صاحب المال في اعتباره أحبابه وكل من يحتاجون إليه في الاعتبار عند الإقدام على التبرع بمبلغ كبير.

11- الآداب والقوانين مهمة

قد يبدو غريبا توجيه نصيحة أو عظة بشأن القوانين والأخلاق والآداب لكن لا أحد يحب أن يوجه له آخرون النصح بأن يحافظ على أخلاقه رغم أن الأغلب يعرف ذلك وتحلى به.

قد ينجذب صاحب المال إلى القول السائد بأن القوانين لا تطبق على الأغنياء وقد يكون لهذه المقولة بعض التأثير في مناسبات محددة لكن خسارة الأصدقاء والأقارب أو تعقب الشرطة لصاحب المال إذا أقدم على ممارسات خاطئة أمر يدعو للانتباه فالمال يساعد صاحبه فقط إذا استخدمه بشكل سليم.

* ترجمة بتصرف – المصدر  .24/7Wall St

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *