لماذا يجب أن تحذر لدعوات البنوك لتوحيد قروضك

تجميع الديون ليس سوى إحدى وسائل البنوك وشركات التمويل لتعظيم أرباحها على حساب العميل ولاكتساب عملاء جدد أيضا، وذلك من خلال إغراء العميل بأن تقوم  بشراء جميع ديونه واستبدالها بدين واحد فقط. غالبا ما تقوم بهذه الخطوة البنوك الأخرى (وليس بنكك) بهدف استقطاب المزيد من العملاء.

إلى الآن تبدو الصورة جميلة والإغراء مقنع. وللمزيد من الإثارة، تقوم هذه البنوك “بتلميع” هذه الفكرة بأن تجعل من سداد القسط الشهري لهذا الدين أمرا ميسرا وذلك بتقليل قيمته. فعلى سبيل المثال: بدلا من أن يدفع العميل مجموعة أقساط (لديون متعددة) بقيمة إجمالية 250 دولار شهريا، تتحول هذه الأقساط إلى قسط وحيد بقيمة 120 دولار ويسدد على فترة طويلة.

قد يهمُّك : كيف تتخلص من الديون في 6 خطوات ؟

قد يتسائل البعض : وماذا في ذلك؟ ما الضرر من التسهيل على العميل والتخفيف عليه من أعباء الأقساط الشهرية؟ الإجابة وبكل بساطة نلخصها لك في ثلاثة محاور :

المحور الأول

أن أهم خطر في عملية الاستدانة هو اعتيادها. وعملية تجميع الديون كما ذكرتها أعلاه تعزز مفهوم الاستدانة في ذهن العميل. حيث تجعله يستمر بالرزوح تحت وطأة الديون لفترة أطول. والأدهى من ذلك أنه يظن بأنه يتحايل “بذكاء”على ديونه وأقساطه العديدة من خلال توحيدها في دين واحد فقط ذو قسط قليل يسهل سداده، ولو كان هذا الأمر يعني فترة سداد أطول، أي دين أكبر.

المحور الثاني

توحيد الديون عملية غير مجانية إطلاقا، والبنوك لا تقوم بها حبا بالعميل. بل هي عملية مربحة تمنح البنك فترة أطول لامتصاص موارد العميل المالية من خلال إيهامه بأن القسط الصغير يعتبر أمرا رائعا له!. فكل ما تقوم به هذه البنوك عمليا هو أنها تشتري ديونه السابقة وتبيعه قرضا واحدا ضخما بفائدة أكبر وفترة سداد طويلة. وبالتالي يكون العميل هو الخاسر الأكبر في هذه الصفقة.

ذو صلةهذه 5 أسباب شخصية للفشل المالي

المحور الثالث

من أهم وسائل التخلص من الديون المتعددة هو التركيز على التخلص من أصغرها وصولا إلى أكبرها، وذلك من خلال طريقة كرة الثلج والتي شرحتها في كتبي وفيديوهاتي مرارا. حيث يبدأ العميل بعمل خطة ادخارية بهدف سداد ديونه الصغيرة والمقدور عليها، ثم الانتقال تدريجيا للديون الأكبر وهكذا حتى يتخلص من جميع ديونه. وهذه الطريقة الفعالة في سداد الديون لن تكون متاحة في حالة تجميع الديون، حيث سيكون هناك دين واحد ضخم من الصعب التخلص منه بسرعة وفعالية رغم انخفاض قيمة قسطه الشهري.

الخلاصة: لا تلتفت إطلاقا لدعوات البنوك لتوحيد قروضك واحتفظ  بأقساطك كما، بل قم بزيادة قيمتها الشهرية إن استطعت حتى تسرَع من عملية التخلص منها.

اقرأ أيضا7 إجراءات ستُجنِّبك الوقوع في الأزمات الماليّة

فيصل كركري
كاتب ومحاضر متخصص في مجال إدارة الأموال الشخصية
رابط مدونة فيصل الشخصية.

تعليقين اثنين

شاركنا رأيك
  1. السلام عليكم
    مصاب بالشلل النصفي إثر حادث، متزوج ولدي 3 أطفال وزوجتي تصوننا في البيت. أنا الان في حالة صعبة لكثرة الديون مع 2 مؤسسات قرضية ومع أصدقائي , راتبي الشهري بدون إقتطاعات 10500 درهم . بالاقتطاعات راتبي الآن 5600 درهم. تاريخ نهاية الإقتطاعات 2020. بنكي يريد مني أن أجمع جميع الاقتطاعات في إقتراض واحد ليتم التسديد على 6 سنوات ليصبح راتبي الشهري 7500 درهم وتسبيق لي في الأول ما يناهز 20000درهم . أطفالي في سن حرجة ويلزمهم هادا المال للدراسة . ليس بإحازتي أي شئ لأبيعه . لا يمكن لي العمل ولا زوجتي ما العمل ، أنصحوني من فضلكم

    • وعليكم السلام

      كما هو موضح بالمقالة أعلاه، يلجأ كثيرون لتجميع القروض في قرض واحد سعيا للتخفيف من أعباء الأقساط الشهرية و توحيدها في قسط واحد يسهل سداده. لكن هذه العملية ليست مجانية! فخفض القسط الشهري للحد الادنى يقابل تمديد في فترة السداد و زيادة في الفائدة.

      ولو انه ينصح بعدم تجميع القروض في حالتك خصوصا و ان الفترة المتبقية قصيرة نسبيا… انت أمام خياراين ، وبدل ان تختار الهروب من الضغوط و تركن للحل السهل “ظاهريا”، يفضل ان تكتب سيناريو للحالتين معا بايجابياتهما و سلبياتهما :

      القرار 1: إما تستمر على الوضع الحالي و تصبر هذه السنتين على ان تقود بتدبير أمورك بدقة من ناحية التخطيط للميزانية و الغاء كل النفقات التي لا تدخل في اطار الاحتياجات الضرورية…و في 2020 تستعيد كامل الراتب 10500 و تستفيد من مواردك المالية كاملة وعلى الارجح اولادك ، حفظهم الله ، سيحتاجون منك نفقات اكثر خلال السنوات المقبلة ، لذلك مثلا بعد 2020 سيكون من الافضل ان يكون لك كامل الراتب لتستطيع الوفاء باحتياجاتهم بكل يسر على ان تكون لديك 7500 فقط.

      القرار 2 : وهو تجميع قروظك، طبعا ستسفيد من 1900 درهم اضافية فقط على ما تستلمه الآن وهي لن تشكل فارقا كبيرا اما 5600 الحالية ولو كنت ذكيا ستتمكن من الاستغناء عن 1900 درهم لمدة سنتين بحسن التدبير (يمكنك الاستعانة بالنصائح والتوجيهات بتصنيف التخطيط المالي الشخصي بالموقع) و تشارك زوجتك و اولادك في هذه الخطوة للعزم على ادارة نصف الراتب المتبقي بحكمة وتبصر. قارن الوضع مع 4900 درهم التي ستعود بعد سنتين.

      تخيل انك قمت بتجميع دينوك و حصلت الآن على 7500 ، كيف سيكون شعورك بعد سنة 2020 ، هل ستندم وتقول بحسرة ليتني صبرت لكنت الآن (2020) استلم راتبي كاملا 10500 درهم.

      حاول جرد جميع الايجابيات و السلبيات لكل حالة و طبعا بدون الخضوع للاغراء او الاستسلام للضغط الحالي ستختار التي غلبت ايجابياتها على سلبياتها ، وهكذا ستتخذ قرارك بشكل سليم.

      وفقك الله لما فيه الخير لك و لاولادك.
      مودتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.