كيف تضع ميزانية تساعد على الادخار في 03 خطوات

أهم أسرار الادخار هو وضع ميزانية محكمة تحدد أوجه الإنفاق بشكل سليم، والالتزام بهذه الميزانية سيساعدك بلا شك في تحقيق أعلى قيمة ادخار. لكن في ظل الظروف المعيشية الراهنة وغلاء الأسعار ليس من السهل وضع ميزانية دقيقة واتباع طرق الادخار بسهولة، ولذلك فإن صعوبة وضع الميزانية والالتزام بها يقف عائق أمام تطبيق سياسة الادخار.

فيما يلي ثلاثة خطوات ستساعدك في وضع ميزانية ذكية مبنية على أسس الادخار السليمة :

تحديد أهداف مالية

إن عملية تحديد أهداف ادخارية تعتبر من أهم الخطوات اللازمة لتحقيق الالتزام المالي، فوجود هدف من وراء اتباع ميزانية محكمة يعني أنه لديك الحافز اللازم لأتباع خططك في إدارة المال. ومن أمثلتها شراء سيارة، منزل، السفر، استثمار، مشروع خاص… ويتم التخطيط للميزانية في ضوء هذه الأهداف.

التمييز بين الأولويات والكماليات

تعتبر معرفة الألويات وأوجه الإنفاق من أهم الأمور التي تساعد على وضع ميزانية حكيمة. حاوِل تبسيط مستوى المعيشة وابتعد عن التكلف فقد قيل في الأثر (التدبير نصف المعيشة)، فأكثر الأمور التي تشجع على الإسراف هي إنفاق الأموال في غير موضعها وتقديم الأمور الكمالية على الحاجيات الشديدة الأهمية.

في غياب التمييز بين الضروريات والكماليات وبين ما يجب اقتنائه وشراءه على وجه السرعة وما يمكن تأجيله، تصبح مهمة وضع ميزانية شهرية على أسس ادخارية أمرا صعب المنال.

تخلص من ديونك

من أكثر ما يفسد أي ميزانية ويقف عائقا أمام نجاح سياسة الادخار هو شبح الديون، سواء القروض الاستهلاكية التي تتم عن طريق البنوك او الاستدانة من الاصدقاء والأقرباء أو عدم تسديد الفواتير في وقتها وتركها تتراكم. إذ يستحيل في ظل هذه الظروف عمل ميزانية متوازنة قبل التخلص من هذا الجزء المقتطع لسداد الديون، فالديون لا يأتي من وراءها سوى المزيد من الديون. إذا كان هذا حالك! عليك التفكير بجدية ووضع خطة صارمة للتخلص من ديونك، حتى تستفيد بعد ذلك بشكل أفضل من ميزانتيك تعزِّز الادخار لديك .

إن التزامك قدر الإمكان بميزانية نفقاتك شهرية هي أهم خطوة نحو الادخار، وكلما كانت ميزانيتك دقيقة وشاملة كافة التفاصيل الصرف، كلما كان الادخار أسهل  ونتائجه أفضل .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *