10 أثرياء لن يتركوا ثرواتهم لأبنائهم

يعمل العديد من رجال الأعمال الأثرياء في العالم بجد من أجل جمع ثروة كبيرة، توفر لأبنائهم من بعدهم حياة مرفهة، إلا أن بعض أكثر الأشخاص ثراءً في العالم قد قرروا عدم ترك ثرواتهم لأبنائهم.

ورصد “بيزنس إنسايدر” قائمة تتضمن كبار الأثرياء الذين لن يتركوا أي شيء لأولادهم:

1- بيل جيتس

يخطط “بل جيتس” مؤسس “مايكروسوفت”  لترك معظم ثروته البالغة 89.6 مليار دولار للأعمال الخيرية، ويمتلك جيتس وزوجته مؤسسة “بيل وميليندا جيتس”، وهي أكبر مؤسسة خيرية خاصة في العالم، والتي تستهدف مساعدة الناس على عيش حياة صحية ومنتجة.

ولدى “جيتس” 3 أبناء سوف يرث كل منهم 10 ملايين دولار فحسب، وهو ما يعادل 0.01116% من ثروته، ويرى جيتس أن ترك مبالغ ضخمة للأطفال أمر ليس في صالحهم، ويُقال أن أبناءه سعداء لعدم وراثته.

2- وارن بافيت

يعد “بافيت” ثاني أغنى رجل في العالم، إذ تبلغ ثروته 78.9 مليار دولار، ويتولى “بافيت” منصب المدير التنفيذي لشركة ” بيركشاير هاثاواي” التي تمتلك أسهمًا في عشرات الشركات من بينها “كرافت هاينز” و”أمريكان إكسبريس” و”آبل”.

يخطط “بافيت” لترك 100% من ثروته عند وفاته لمختلف الجمعيات الخيرية، وعدم منح  أي شيء بشكل مباشر منها لأبنائه، وقد وعد بدلاً من ذلك بمنح نحو 2.1 مليار دولار من أسهم الشركة لكل جمعية خيرية لأبنائه الثلاثة كمكافأة على نجاح هذه المؤسسات.

وسوف تذهب معظم ثروته إلى مؤسسة “بيل وميليندا جيتس”، ومؤسسة “سوزان طومسون بافيت”.

3- مارك زوكربيرج

بعد ولادة ابنته الأولى “ماكس”، أعلن مؤسس موقع “فيسبوك”  “زوكربيرج”– الذي تبلغ ثروته 74 مليار دولار- عبر منشور على شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة أنه وزوجته سوف يتبرعان بـ 99% من ميراث الطفلة للجمعيات الخيرية، وقال زوكربيرج لابنته عبر المنشور إنه يريدها أن تكبر في عالم أفضل من عالمه اليوم.

وقد أطلق الزوجان مبادرة “تشان زوكربيرج” التي تهدف للنهوض بالإمكانيات البشرية وتعزيز تكافؤ الفرص.

4- مايكل بلومبرج

يمتلك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة “بلومبرج” ثروة قيمتها 47.1 مليار دولار، وهو عاشر أغنى شخص في العالم، وقد أعلن بلومبرج الذي كان عمدة مدينة نيويورك سابقًا أنه سيتبرع بجميع ثروته قبل وفاته، وأن معظمها سوف يذهب لمبادرة بلومبرج الخيرية.

5- بيير أوميديار

أسس “أوميديار” موقع “إيباي” عام 1995 وشغل منصب رئيس مجلس الإدارة حتى عام 2015، وبدأ يبيع حصته في الموقع تدريجيًا، وصار يمتلك الآن ثروة قدرها 10.1 مليار دولار.

تشمل مشروعات “أوميديار” الحالية شركة رأس مال استثماري متخصصة في قطاع التكنولوجيا، ومنصة صحفية، ومؤسسة خيرية باسم “Omidyar Network”.

لدى “أوميديار” 3 أبناء، وقد وقع وزوجته بام على “تعهد العطاء” عام 2010، وهي حملة أطلقها “بيل جيتس” وزوجته و”وارن بافيت”، لتشجيع النخبة الثرية على التبرع بمعظم ثرواتها للأعمال الخيرية، وتضم الحملة حتى الآن أكثر من 150 توقيعًا من المليارديرات والأثرياء.

وقال “أوميديار” في خطاب التعهد إنه يرى أنه يمتلك أموالاً أكثر مما سوف تحتاجه عائلته، وليس هناك حاجة للاحتفاظ بها، إذا كان بالإمكان استخدامها لحل بعض مشكلات العالم.

6- جورج لوكاس

هو مخرج ومنتج وسيناريست اشتهر بإنتاج وإخراج فيلم حرب النجوم، ويمتلك ثرة قيمتها 5.3 مليار دولار، كما أن لديه 4 أبناء، ورغم ذلك فقد قرر التبرع بمعظم ثروته لمشروعات التعليم الخيرية.

وقد أنشأ مؤسسة جورج لوكاس التعليمية، والتي تهدف إلى تحسين الممارسات التعليمية في المدارس، من أجل ضمان تحقيق الأطفال أقصى فائدة من التعليم.

7-  أندرو لويد ويبر

تبلغ ثروة الملحن الإنجليزي نحو 1.2 مليار دولار، ولديه 5 أبناء، إلا أنه قال لصحيفة “ديلي ميرور” عام 2008 إنه لم يخطط لترك ثروته لأطفاله، وإن هذا الأمر لا يضايقهم لأنهم لا يفكرون على هذا النحو، مضيفًا أنه لا يقتنع أبدًا بالأموال التي تورث.

8- سايمون كويل

هو مقدم برامج إنجليزي، ومنتج تلفزيوني وعضو لجنة تحكيم في العديد من البرامج مثل”إكس فاكتور” و”بريطانيا جوت تالنت”.

يقدر راتبه السنوي بـ 95 مليون دولار، وتبلغ ثروته نحو 550 مليون دولار، وقال في مقابلة تلفزيونية عام 2013 إنه غير مقتنع بتوريث الأموال من جيل إلى جيل، لكن من غير المعروف إذا كان كويل لا يزال مقتنعًا بالأمر نفسه بعد ولادة ابنه إريك الذي ولد بعد المقابلة في بداية 2014.

ومن المتوقع أن يتبرع “كويل” بمعظم ثروته بعد وفاته لجمعيات خيرية تساعد الأطفال والحيوانات.

9- ستينج

مغني إنجليزي حاز على العديد من الجوائز من بينها 16 جائزة “جرامي” و3 جوائز أخرى هي “بريت” وجائزة “جولدن جلوب”، ولديه ثروة تقدر بـ 300 مليون دولار.

لدى “ستينج” 6 أطفال، ورغم ذلك فقد أعلن في مقابلة له عام 2014 أنه لن يترك فلسًا واحدًا من ثروته لأبنائه، مضيفًا أنه أخبرهم أنه لن يتبقى لهم الكثير من الأموال، لأنه هو وزوجته سوف ينفقونها على الكثير من الالتزامات، وقال إنه يريدهم أن يعملوا.

10- جوردن رامزي

يمتلك “رامزي” ويدير 40 مطعمًا في جميع أنحاء العالم، وتبلغ ثروته 60 مليون دولار، ورغم أن لديه 4 أطفال، إلا أنه لا ينوي ترك ثروته لهم، وهم يسافرون دومًا على متن الدرجة الاقتصادية، في حين يسافر “رامزي “وزوجته على درجة رجال الأعمال.

وقد قرر “رامزي” وزوجته عدم ترك ثروتهما لأبنائهم لعدم إفسادهم، واتفقا على أن الشيء الوحيد الذي يمكنهما تركه لهم هو دفع 25% من مقدم شقة، لكن ليس ثمن الشقة كاملاً.

تطبيق اسرار المال لتحميل تطبيق أسرار المال أندرويد : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 أفكار لزيادة الدخل الشهري

كيف بدأ أصغر ملياردير عصامي في العالم مسيرته؟